تجديد بروتوكول التعاون بين الهيئة و المنطقة الروتارية 2451

تجديد بروتوكول التعاون بين الهيئة و المنطقة الروتارية 2451

تفعيلاً لقانون (8 لسنة 1991) الذي نص على كون محو الأمية واجب وطني، تلتزم به الجهات المختلفة حكومية وغير حكومية، وإنطلاقًا من أهمية دور المجتمع المدني في التصدي لمشكلة الأمية؛ بإعتبارها شريكًا أساسيًا وفاعلاً، وأكثر إلتصاقًا بالمواطنين؛ فقد تم يوم الأربعاء الموافق 17 / 2 / 2021 بمقر الروتاري بمصر الجديدة تجديد بروتوكول التعاون بين هيئة تعليم الكبار، والمنطقة الروتارية 2451 للمشاركة في مشروع محو الأمية، وقد قام بالتوقيع د/ عاشور عمري رئيس الهيئة العامة لتعليم الكبار والأستاذ/ أسامة الأحمر محافظ الروتاري.

وتحدث الأحمر معربًا عن التعاون المثمر والبناء مع الهيئة العامة لتعليم الكبار على مدار الفترة الماضية، وأثنى على الإنجازات التي تحققها الهيئة في مجال تعليم الكبار، وأن الروتاري يشرف بالمشاركة في مشروع محو أمية وطننا الحبيب مصر.

كما عبرت المهندسة/ هايدي سمير رئيس لجنة التعليم ومحو الأمية بالمنطقة الروتارية 2451 عن شكرها لهيئة تعليم الكبار ممثلة في شخص دكتور عاشور عمري رئيس الهيئة عن التعاون الصادق الذي يتسم بالشفافية والمرونة، والعمل من أجل وطن بلا أمية، كما أردفت في كلمتها متحدثة عن أسلوب  Cle )الإستخدام المكثف للغة ) لمحو أمية الدارسين، والذي لا يتوقف عند مجرد محو الأمية الهجائية، وكيف يتيح هذا الأسلوب للدارس التعايش للدارسين بشكل أفضل من حيث تنميته تنمية شاملة، والإهتمام بكافة جوانبهم الشخصية، وتمكينهم تمكينا اقتصاديا في صورة دعم الدارسين والدارسات، وكذلك المتحررين والمتحررات من خلال منح وقروض صغيرة؛ لإقامة مشروعات للحد من الفقر، وذلك من تبرعات أندية الروتاري.

صرحت هايدي أن الروتاري يفتح فصول بقرية الأحرار ويكثف العمل بها، إتساقا مع التوجهات السياسية لتنمية المناطق الأكثر إحتياجا.

كما تحدث د/ أحمس غبريال رئيس مجلس إدارة جمعية الروتاري عن الروتاري شراكة مع الهيئة التي تعتمد على تعليم حرفة ومهنة إلى جوار التعليم ومحو الأمية، وأكد أنه كمسؤول عن جمعية الروتاري يعمل على توفير مشاريع للمتحررين، ومساعدة ودعم فصول محو الأمية.

وفي كلمته توجه د/ عمري بالشكر للروتاري على مجهوداته عن الفترة الماضية في مجال محو الأمية وتعليم الكبار، وهذا ما دعى الهيئة للحرص على تجديد بروتوكول التعاون، وأكد سيادته عن توجهات القيادة السياسية وحرصها على أن تكون مصر بلا أمية، وتنمية المواطن وتمكينه بشكل يتسق مع خطة مصر 2030 للتنمية واستدامتها، كما أكد حرصه على مشاركة كافة الجهات الحكومية والمجتمع المدني في محو أمية المواطنين إعمالا لقانون 8 لسنة 1991، وهذا إنطلاقًا من الواجب الوطني والمسؤولية المجتمعية، والروتاري يفسح مجالات للتعبير عند تعليم وتعلم الكبار، ويهتم ببناء الذات، وفكرة تمكين الدارسين والدارسات من خلال أسلوب cle.

كما أعرب عمري عن سعادته بأعداد منهج لذوي الإعاقة الذهنية البسيطة من قابلي التعلم بالشراكة مع الروتاري، وهذا المنهج يعتبر الأول من نوعه في مجال تعليم الكبار، ونوه لضرورة طباعته بشكل يليق بالجهد المبذول وإطلاقه، وصرح بضرورة التعاون في إنتاج مناهج اخرى بالشراكة لتشمل ذوي الهمم، تفعيلا لما ينادي به فخامة السيد رئيس الجمهورية للاهتمام بذوي الهمم، وأكد عمري عن رغبته في تعميق الشراكة مع الروتاري، لتشمل التدريب وبخاصة في مجال تعليم وتعلم ذوي الإعاقة.

وفي نهاية كلمته أكد عمري على ضرورة اعتماد تعليم وتعلم الكبار على المداخل التنموية، التي تزيد من القيم المضافة للتعليم والتعلم، وأن الهيئة تفتح ذراعيها لكل شراكة جادة؛ من أجل تحقيق الحلم الكبير وطن بلا أمية.

حضر اللقاء وفد هيئة تعليم الكبار أ/ إيهاب سعيد مدير العلاقات العامة ود/ ماجدة خليل مديرة البروتوكولات وأ/ سماح عادل العلاقات العامة وأ/ السيد مسعد مدير المكتب الفني لرئيس هيئة تعليم الكبار وقام بالتغطية الفوتغرافية أ/ هشام فهيم.

تم النشر بتاريخ 2021-02-25
طباعة الصفحة