أسم المستخدم
كلمة المرور

مؤتمر وزراء التعليم للدول التسع الأكثر كثافة سكانية

مؤتمر وزراء التعليم للدول التسع الأكثر كثافة سكانية

بدأت يوم الأحد الموافق 5 / 2 / 2017 فاعليات مؤتمر وزراء التعليم للدول التسع الأكثر كثافة سكانية من أجل تجديد إلتزامهم بالتعاون في سبيل تحقيق الأهداف التعليمية الواردة في خطة التنمية المستدامة لعام 2030 والتي إعتمدتها الأمم المتحدة في أواخر عام 2015 والمنعقد حالياً في العاصمة البنجالية دكا، في الفترة من 5 - 7 فبراير الحالي بدولة بنجلاديش ( مصر - إندونيسيا - المكسيك - الصين - نيجيريا - بنجلادش - البرازيل - باكستان - الهند ) وذلك بمشاركة وفد مصر برئاسة السيد الأستاذ الدكتور/ الهلالي الشربيني وزير التربية والتعليم والتعليم الفني وبمشاركة السيد الأستاذ الدكتور/ عصام توفيق قمر رئيس الجهاز التنفيذي للهيئة العامة لتعليم الكبار والسيد الأستاذ الدكتور/ حازم راشد مدير مركز المناهج بناءاً علي دعوة قطاع التعليم بمنظمة اليونسكو للمشاركة في المؤتمر الوزاري لوزراء التربية والتعليم بورقة عمل عن التعليم في جمهورية مصر العربية ( الفرص والتحديات ) وشارك الوفد في الجلسة الوزارية المخصصة لعرض خلاصة تجربة كل دولة من الدول التسع، في مجال تحقيق أهداف التنمية المستدامة الخاصة بالتعليم حتى 2030، وعرض السيد/ الوزير خلال الجلسة، رؤية الوزارة لتطوير التعليم في مصر حتى 2030، والمحاور الأساسية لبرنامج عمل الوزارة في مجال تحقيق التنمية المستدامة، وكذا البرامج التي تنفذها الوزارة في مجالات "الأبنية التعليمية ، تطوير المناهج ، التنمية المهنية للمعلمين ، دمج التلاميذ ذوي الإحتياجات الخاصة ، تعليم الكبار ، والتعليم الفني" وفي نهاية الجلسة سلّم السيد/ نور الإسلام ناهد وزير التعليم في بنجلاديش السيدأ.د/ الهلالي درعاً وذلك تقديراً لدور مصر في تحقيق أهداف التنمية المستدامة الخاصة بالتعليم حتى العام 2030 وإلتقي الوفد المصري على هامش المؤتمر إيرينا بوكوفا مدير عام يونسكو وكيان تانج مدير عام المنظمة لشئون التربية وناقش معهما إمكانية توسيع مجالات التعاون مع يونسكو في برامج تطوير التعليم التي تنفذها مصر حاليًا، ووعدا بالإستجابة لذلك كما إلتقي السيدأ.د/ الهلالي على هامش المؤتمر، وزير التعليم النيجيري، وبحث معه أوجه التعاون بين البلدين في مجال التعليم وخلال إفتتاح المؤتمر، ألقت الشيخة/ حسينة رئيس وزراء بنجلاديش، وإيرينا بوكوفا مدير منظمة يونسكو كلمة أكدتا فيها أهمية التعاون بين الدول التسع في مجال التعليم، والتي عدد سكانها يعادل أكثر من نصف عدد سكان العالم كما تمتلك ثلثي عدد البالغين الأميين في العالم وقرابة نصف عدد الأطفال والشباب الذين لا يذهبون إلي المدرسة وفي معظم هذة الدول مازال إحتمال حصول الفتيات علي التعليم أقل من الفتيان وتمثل الفتيات الأغلبية بين الشباب الأميين ويتشاركون في تحديات تعليمية متشابهة، في نفس الوقت الذي تتمتع فيه كل دولة بخبرة نوعية في كيفية مواجهة هذه التحديات، وما يمكن أن يكون محلاً لتعاون مثمر، وإستفادة متبادلة كبيرة بين هذه الدول .

تم النشر بتاريخ 2017-02-08
طباعة الصفحة