أسم المستخدم
كلمة المرور

إحتفالية إطلاق المشروع القومي للصناعات الصغيرة بمحافظة المنيا

إحتفالية إطلاق المشروع القومي للصناعات الصغيرة بمحافظة المنيا

إستضافت جامعة المنيا يوم الإثنين الموافق 28 / 8 / 2017 إحتفالية إطلاق المشروع القومي للصناعات الصغيرة بالقاعة الكبري بمركز الفنون والآداب والمؤتمرات بالجامعة، والذي اطلقته الهيئة العامة لتعليم الكبار تحت رعاية الدكتور/ طارق شوقي وزير التربية والتعليم والتعليم الفني وبحضور اللواء/ عصام البديوي محافظ المنيا، والدكتور/ جمال الدين علي أبو المجد رئيس جامعة المنيا، والدكتور/ عصام قمر رئيس الجهاز التنفيذي للهيئة العامة لتعليم الكبار .

 

ويعتبر المشروع نقلة نوعية في مجال محو الأمية وتعليم الكبار بمصر لجذب وتحفيز الدارسين علي الإستمرار في فصول محو الأمية ومواصلة التعليم، عن طريق إتاحة مهن وحرف يدوية من خلال برامج تدريبية تقدم للدارسين بالتوازي مع رحلة تحررهم من الأمية، وعدم تسربهم من الفصول بعد إلتحاقهم، وعلاقتها بالناتج القومي لتحقيق التنمية المستدامة لمصر والإرتقاء بالمستوي الإقتصادي للأفراد .

 

وقال الدكتور/ أبو المجد إن مسئولية الجامعات لم تعد قاصرة علي العملية التعليمية والبحث العلمي فقط ولكن امتد دورها في ظل الرؤية الوطنية الشاملة التي تسعي لتحقيق التنمية الشاملة لخدمة المجتمع مضيفًا بأن الجامعة تقوم بالتواصل الدائم والمستمر مع محافظة المنيا والهيئات الخدمية المختلفة بالدولة لوضع البرامج والأنشطة التي تلبي هدفها في خدمة المجتمع المحيط من خلال كوادرها من مختلف التخصصات وكذلك مراكزها البحثية والوحدات والبحوث التطبيقية التي تسهم فى حل مشكلات المجتمع، وكذلك عن طريق مساهمتها من خلال الدراسة العلمية فى تحديد الإحتياجات المجتمعية وتصميم الخطط والبرامج التي تلبي هذه الإحتياجات وتحدث تغير حقيقي وتنشئ جيلًا واعيًا يشعر بمسئوليته تجاه وطنه ومجتمعه .

 


وأكد اللواء/ البديوي أن إختيار المحافظة لتكون بداية لإنطلاق المشروع القومي للصناعات الصغيرة، يؤكد علي عدة ثوابت اهمها أن مصر بعد 30 يونيو عازمة علي السير قدمًا في الإصلاح الإقتصادي، وأن محافظة المنيا محافظة عريقة، مؤكدًا بأن الخلافات التي تحدث بها مثلها مثل أى خلافات في بلاد العالم، لا يجوز أن نطلق عليها أنها مكانًا للإرهاب والتطرف والفكر المتشدد، مقدمًا مقترحًا للهيئة لتحويل مسمي المشروع القومي لتعليم الكبار إلي مسمي الهيئة العامة لنشر ثقافة المحبة والتسامح وتعليم الكبار، حتي نتمكن من الوصول إلي نشر ثقافة المحبة والتسامح ومحو الأمية في كافة ربوع البلاد .

 

وأوضح الدكتور/ عصام قمر أن إنطلاق المشروع القومي للصناعات الصغيرة هو نتاج اطروحات وأفكار تسعي لتحقيق إنتاج مواطن متعلم قادر علي الإنتاج والعطاء لوطنه، والذي يتحقق من الشراكات مع كافة جهات ومؤسسات المجتمع المدني، مؤكدًا علي إستمرارية ودعم المشروع الوليد وتحقيق ثماره المرجوه، والتي تتمثل في القضاء علي البطالة من خلال توفير فرص عمل للدراسين والملتحقين بفصول محو الأمية، والعمل علي زيادة دخل المواطن المصري من خلال التدريب علي مجموعة من الحرف اليدوية، وكذلك تمكين المرأة في الأماكن الفقيرة والمهمشة عن طريق تدريبها علي بعض الحرف اليدوية .

 

وعلي هامش الإحتفالية تم إفتتاح معرضًا للحرف اليدوية، كما ستقام حلقة نقاشية وحوار مفتوح حول التعلم الذاتي للكبار والمهارات اللازمة له من أجل العمل في المشروعات الصغيرة، تحاضرها الدكتورة/ نادية جمال أستاذ أصول التربية بجامعة القاهرة .

تم النشر بتاريخ 2017-08-29
طباعة الصفحة