أسم المستخدم
كلمة المرور

لقاء د/ عاشور عمري رئيس الهيئة مع مستشار وزير التعليم العالي للأنشطة الطلابية والمشرف العام على معهد إعداد القادة بجامعة حلوان

لقاء د/ عاشور عمري رئيس الهيئة مع مستشار وزير التعليم العالي للأنشطة الطلابية والمشرف العام على معهد إعداد القادة بجامعة حلوان

في إطار السعي الحثيث والدؤوب الذي تقوم به الهيئة العامة لتعليم الكبار لتفعيل دور الشركاء في التصدي للأمية وتداعياتها وتفعيلاً لبروتوكول التعاون المبرم بين الهيئة العامة لتعليم الكبار والمجلس الأعلى للجامعات لإطلاق مساهمات الطاقات الشبابية الإبداعية لطلاب الجامعات لمجابهة قضية الأمية عقد يوم الأحد الموافق 5 / 8 / 2018 د/ عاشور عمري رئيس الهيئة العامة لتعليم الكبار لقاء مع أ.د/ طايع عبد اللطيف مستشار وزير التعليم العالي للأنشطة الطلابية والمشرف العام على معهد إعداد القادة بجامعة حلوان بمقر المعهد بحلوان .

وتناول اللقاء مجموعة من الأراء والمقترحات والتي دارت حول :
- تفعيل بروتوكول التعاون المبرم بين الهيئة والمجلس الأعلى للجامعات وتعميمه على كافة   الجامعات المصرية متخذين من تجربتي جامعة بني سويف وجامعة الزقازيق النموذج الذي يحتذى.
- ربط أنشطة مركز إعداد القادة المتنوعة والثرية بأنشطة محو الأمية وتعليم الكبار.
- إستثمار الطاقات الشبابية في خدمة المجتمع والعمل على تنميته المستدامة من مدخل محو    أمية الكبار وفتح فصول لمحو الأمية بعد إعدادهم إعدادًا تربويًا مكثفًا .
- توجه القيادة السياسية للإرتقاء بالمواطن المصري وبخاصة في مجال التعليم ومحو أمية الكبار لتحقيق أهداف التنمية المستدامة 2030 .
- تبني مبادرة لمحو الأمية بالشراكة مع معهد إعداد القادة كمظلة للجامعات المصرية لتفعيل بروتوكول المجلس الأعلى للجامعات .
- إعداد مجموعة من أعضاء هيئة التدريس بالجامعات المصرية كمدربين tot ليكونوا نواة لتدريب طلاب الجامعات وإعدادهم كمعلمين محو أمية بالجامعات وذلك بالتعاون بين الهيئة ومعهد إعداد القادة .
- الإستفادة من الدورات التخصصية التي يقدمها معهد إعداد القادة لتدريب وإعداد كوادر الهيئة وفروعها بالمحافظات  .
- الإستفادة من خبرات المعهد في المساهمة في إعداد لجنة مكافحة الفساد .

 

وأشار د/ عمري أن الهيئة تؤمن بالشراكة والتشبيك ولن تقوم الهيئة بكافة الأدوار وحدها وأن قضية الأمية تحتاج تضافر الجهود من أجل الإرتقاء بالمواطن وإعداده لجودة الحياة كما أكد د/ طايع أن معهد إعداد القادة يؤمن تمامًا بخطورة الأمية ولن يألو جهدًا في إستثمار وتوجيه إمكانات المعهد المتاحة لمكافحة الأمية إنطلاقًا من مسئوليته المجتمعية وسيخذ كافة الإجراءات اللازمة لتفعيل بروتوكول المجلس الأعلى للجامعات ومخاطبة جهات الإختصاص لتحقيق الأهداف المرجوه وأجمع د/ عمري ود/ طايع على العمل على إعداد بروتوكول تعاون بين الهيئة والمعهد لتفعيل ما ورد بالإجتماع وأكدا أن الجامعات المصرية هي منارة الفكر وقاطرة التنمية المنشودة وشباب الجامعات هم أمل الأمة ومصدر نهضتها .

تم النشر بتاريخ 2018-08-07
طباعة الصفحة