أسم المستخدم
كلمة المرور

ورشـــة العمـــل الإقليميـــة حــول (إقرار آليات وإجراءات تفعيل التحالف الوطني والإقليمي للقرائية وتعليم الكبار)

ورشـــة العمـــل الإقليميـــة حــول (إقرار آليات وإجراءات تفعيل التحالف الوطني والإقليمي للقرائية وتعليم الكبار)

شارك د/عاشور عمري رئيس الهيئة العامة لتعليم الكبار يوم الأربعاء الموافق 19 / 9 / 2018 جلسة " وضع تصور للإرتقاء بمستوى القرائية لمستوى نهاية الحلقة الأولى من التعليم الأساسي وكيفية مواصلة التعليم والتعلم بأنماط نظامية وغير نظامية " وذلك خلال ورشـــة العمـــل الإقليميـــة حــول(إقرار آليات وإجراءات تفعيل التحالف الوطني والإقليمي للقرائية وتعليم الكبار) الفترة من 18 – 20 / 9 / 2018 وقام سيادته بعرض لتطور مفهوم القرائية وارتباطه بالمتغيرات المحلية والإقليمية والدولية وخطورة الإرتداد إلى الأمية وإرتفاع نسب الهدر وكذلك إستعرض صلات الوصل بين التعليم النظامي وغير النظامي وعلاقته بالتعلم مدى الحياة .

 

وأدار د/عمري نقاشًا شارك فيه أعضاء التحالف الإقليمي ( جهات حكومية ومجتمع مدني ممثلين لخمس دول عربية من الأكاديميين والخبراء في مجال تعليم الكبار ) ودار حول النقاط التالية :

 

       -       معادلة شهادة محو الأمية بنهاية الحلقة الأولى من التعليم الأساسي وفق قانون 8 لسنة1991 وتأثير ذلك على مواصلة التعليم والتعلم .

 

-  معادلة شهادة محو الأمية والإلتحاق بفصول الإعدادي وتأثير ذلك على سلاسة مواصلة التعلم والدمج.

 

-  كيف يمكن للتحالف العمل على إيجاد آليات وممارسات عملية نصل خلالها بمستوى القرائية عند المتحررين فعلياً لنهاية مهارات الحلقة الأولى من التعليم الأساسي ؟



 -تم طرح نقاشات حول تحديد مفهوم التعليم غير النظامي وذلك للإسهام في الارتقاء بمستوى القرائية لدى الكبار وذلك من خلال توفير فرص الإتاحة بالتكامل بين التعليم النظامي وغير النظامي .

 

  - نحتاج لتشريع جديد يتم طرحه من خلال التحالف في الأقطار العربية بما يتوافق مع تحسين مستوى القرائية . 

 


 -  تجسير الفجوة بين التعليم غير النظامي والتعليم النظامي لتيسير حصول المتعلمين على الفرص التعليمية المناسبة لهم والإنتقال بين النظامين وفقًا لظروفهم .  

 

 
-  خلق فرص متنوعة للمتحررين من الأمية للإلتحاق بالتعليم النظامي بجميع مستوياته .

 

- إعتماد بعض المراكز المجتمعية لإتاحة فرص التعلم للمتحررين من الأمية .


- حصر وتصنيف المناهج المعتمدة فى مجال القرائية بدول التحالف والإستفادة منها وتطويرها .

 

- إعداد برامج من قبل التحالف تعنى بإعداد معلم تعليم الكبار بشكل عصري .


- التعاون مع دول التحالف لوضع برامج جديدة تتسق مع معايير الجودة وتنوع إحتياجات وبيئات الجمهور المستهدف .

 

-إستفادة التحالف من كادر مدربي الهيئة العامة لتعليم الكبار ونظرائهم من دول التحالف وإستثمار خبراتهم للإرتقاء بمستوى معلمي تعليم الكبار .

 

 - توفير القنوات والخيارات اللازمة لتحسين مستوى القرائية .

 

 - إيجاد تشريعات تدعم انسيابية الانتقال بين أنماط التعليم المختلفة بما يوطد ويؤصل لمفهوم التعلم مدى الحياة وجعله واقعاً معاشاً .

 

 -تبني التحالف إجراء حوار مجتمعي للإرتقاء بالقرائية من خلال حشد طاقات المجتمع لمجابهة الأمية .

 

وفي نهاية الجلسة أشاد الحضور بجهود هيئة تعليم الكبار في مواجهة الأمية على المستويين المحلي والإقليمي وبخاصة ترأس مصر ممثلة في الهيئة العامة لتعليم الكبار لجنة التنسيق العليا للعقد العربي لمحو الأمية وتعليم الكبار2015 / 2024 .

 

وأشار د/ عمري في نهاية الجلسة إلى أن التعليم والتعلم هو المرتكز الأساس لتحقيق التنمية المستدامة لوطننا العربي اقتصاديًا، وسياسيًا، واجتماعيًا، وبيئيًا  .

 

تم النشر بتاريخ 2018-09-24
طباعة الصفحة