أسم المستخدم
كلمة المرور

زيارة د/ عاشور عمري رئيس الهيئة لمحافظة دمياط

زيارة د/ عاشور عمري رئيس الهيئة لمحافظة دمياط

قام يوم الخميس الموافق 11 / 10 / 2018 د/ عاشور عمري رئيس الهيئة العامة لتعليم الكبار بزيارة فرع دمياط بحضور أ/ ناصر حماد مدير عام فرع دمياط والعاملين أثناء تعاملهم مع الجمهور وإستمع لمقترحاتهم ثم توجه سيادته بعد ذلك لحضور الإحتفال باليوم العالمي الذي أعده فرع دمياط بالتعاون مع الجهات الشريكة بالمحافظة وأقيم الاحتفال بمكتبة مصر العامة بدمياط بحضور أ.د/ محمد حسن ممثلا لجامعة دمياط ومنسق للمشروع والشيخ/ محمد سلامة وكيل وزارة الأوقاف بدمياط وأ/ إيفيلين بطرس النائبة بمجلس الشعب وأ/ ياسمين جوهر مدير المجلس القومي للسكان والحاج/ حسن عبد الوهاب نقيب الفلاحين بدمياط ومنسقو الأوقاف والتضامن الاجتماعي والشباب والرياضة والزراعة والتربية والتعليم والأزهر الشريف ولفيف من رؤساء الجمعيات الفاعلة في تعليم الكبار بدأ الاحتفال بكلمة الأستاذ/ ناصر حماد الذي استعرض نسبة الأمية بالمحافظة وأدوار الجهات الشريكة وبخاصة جامعة دمياط ثم تلى ذلك فيلمًا تسجيليًا عن أنشطة الفرع والشركاء في محو الأمية بالمحافظة ثم تحدثت النائبة /إيفيلين بطرس عضو مجلس الشعب عن دمياط عن أهمية الشراكة في محو الأمية وتمكين المواطنين وأكدت على الدعم التشريعي الكامل لقضية الأمية للقضاء عليها ثم تناول الحاج/ حسن عبد الوهاب نقيب الفلاحين بدمياط خطورة الأمية على الفلاحين وتأثيرها السلبي على الإنتاج وأعقب ذلك كلمة أ.د/ محمد حسن منسق جامعة دمياط لمحو الأمية وتعليم الكبار متحدثًا عن أدوار الجامعة المختلفة وبخاصة خدمة المجتمع والبيئة ومشاركة جامعة دمياط منذ سنوات في محو أمية المواطنين في دمياط وإستثمار طلاب الجامعة في ذلك وفق بروتوكول تعاون مبرم مع الهيئة وأكد سيادته أن جامعة دمياط لن تتوانى في القيام بأدوارها من أجل التحرر من الأمية وخدمة المجتمع ثم تحدث د/ عاشور رئيس الهيئة مؤكداً علي دور الهيئة وفق القانون وأنها تختص بالتخطيط والتنسيق والمتابعة والامتحانات ومنح الشهادات وأنها بيت خبرة فني أما التنفيذ فمهمة الشركاء وأن محو الأمية ليست مجرد القراءة والكتابة والحساب وإنما تعني تمكن المتحرر من إدارة ذاته ومجتمعه ودور الجهات الشريكة وبخاصة الجامعات والتضامن الاجتماعي والشباب والرياضة والمجلس القومي للمرأة والمجتمع المدني بأثره شريك أساس في محو الأمية وتنمية المجتمع، والهيئة تفتح ذراعيها للجميع للعمل والشراكة وفي نهاية كلمته أثنى د/ عمري على الجهود المبذولة في محو الأمية في دمياط إلا أنه يريد أكثر وأكثر وإعطاء مساحات أكبر لمشاركة الجمعيات والجهات المختلفة لإعلان دمياط بلا أمية كما حرص سيادته على تكريم الذين واصلوا تعليمهم من المتحررين الحاصلين على شهادات مختلفة مؤكدًا أهمية التعلم مدى الحياة كما قام د/ عمري بتكريم المعلمين المتميزين في مجال تعليم الكبار ثم قام بتكريم وتسليم شهادات محو الأمية لعدد من الناجحين في إختبار محو الأمية ووزعت هدايا عينية للمكرمين وأثنى سيادته على الجمعيات المتميزة التي تدعم الدارسين ماديًا لزيادة دافعيتهم للتعلم وفي نهاية اللقاء أعرب عن سعادته بحسن الاستقبال وما لمسه من روح جديدة تعمل على محو الأمية بفكر ووعي مستنيرين.

تم النشر بتاريخ 2018-10-14
طباعة الصفحة