لقاء د/ عاشور عمري رئيس الهيئة مع قائد قوات الدفاع الشعبي والعسكري

لقاء د/ عاشور عمري رئيس الهيئة مع قائد قوات الدفاع الشعبي والعسكري

انطلاقًا من الدور التنويري لهيئة تعليم الكبار والواجب الوطني لقوات الدفاع الشعبي والعسكري لمواجهة الأمية، وتنمية المواطن المصري تنمية مستدامة؛ ليكون فاعلاً في تطور وتقدم مصرنا الحبيبة عقد يوم السبت الموافق 1 / 6 / 2019 الدكتور/ عاشور عمري رئيس هيئة تعليم الكبار لقاء مع اللواء أ.ح/ خالد توفيق ـقائد قوات الدفاع الشعبي والعسكري بمقر قيادة الدفاع الشعبي والعسكري بحضور قيادات هيئة تعليم الكبار وقيادات الدفاع الشعبي بمحافظات ( بني سويف، الفيوم، الجيزة، المنوفية، الغربية، كفر الشيخ، الشرقية، الدقهلية، السويس، جنوب سيناء ) ومديري فروع هيئة تعليم الكبار والمستشارون العسكريون بالمحافظات سالفة الذكر وبحضور د/ إيمان عبد الرحيم ود/ فاطمة عياد عضوتا المكتب الفني لرئيس الجهاز وأ/ غادة بكري مسئولة الاتصال وذلك في إطار دعم أنشطة وجهود محو الأمية المشتركة التي يقومان بها في تلك المحافظات؛ وذلك للوقوف على الوضع الراهن، وتقييم المرحلة المنقضية وما تم تحقيقه من إنجازات، والعمل على استثمار الفرص المتاحة، وإزالة العقبات والتهديدات التي تقف دون تحقيق الأهداف المرجوة، ووضع آليات لتطوير الشراكة لتعظيم المردود والقيم المضافة لتعليم وتعلم الأميين.

هذا وقد أكد د/ عمري أن الجهود التي تبذلها قوات الدفاع الشعبي والعسكري للقضاء على الأمية تنطلق من عقيدتهم العسكرية التي تؤمن بتنمية وطننا وتفعيلاً لشعار ( يد تبني وأخرى تحمل السلاح ) كما نوه سيادته أن تلك الجهود ليست جهود عارضة، وإنما هي جهود ممتدة ومستمرة منذ إنشاء هيئة تعليم الكبار ويتضح ذلك من إنجازاتهم المتميزة، كما صرح عمري أن هناك جهتين متميزتين في مواجهة الأمية لا تألوان جهدًا في القيام بواجبها الوطني في هذا المجال هما: وزارة الدفاع، ووزارة الداخلية، وهما بمثابة نموذجين يجب أن تحذوا حذوهما الجهات الأخرى الحكومية وغير الحكومية كي تصبح مصر بلا أمية. ومن ناحية أخرى صرح اللواء أ.ح/ توفيق أن الجهود التي تقوم بها قوات الدفاع الشعبي والعسكري في مجال محو الأمية وتعليم الكبارتنطلق من الانتماء الوطني الراسخ للمدرسة العسكرية المصرية، التي تؤمن بالتنمية المستدامة للوطن والمواطنين، واستثمار كافة الموارد المتاحة لتحقيق الأهداف في أقل وقت ممكن مع جودتها، كما أكد سيادته على أهمية المتابعة وتقييم الأداء بصفة مستمرة للتأكد من تحقيق الإنجار، كما أن المحاسبية والجودة هما معياران أساسيان لتقييم جهود محو الأمية، وصرح توفيق أنه سيضع كل الإمكانيات المتاحة للدفاع الشعبي رهن مشروع محو الأمية ليتحقق الحلم الذي نسعي من أجله ( مصر بلا أمية ).

تم النشر بتاريخ 2019-06-03
طباعة الصفحة