حفل تخرج دفعة جديدة من المتحررين من الأمية التابعين لنادي روتاري معادي السريات

حفل تخرج دفعة جديدة من المتحررين من الأمية التابعين لنادي روتاري معادي السريات

شهد د/ عاشور عمري ـرئيس هيئة تعليم الكبار حفل تخرج دفعة جديدة من المتحررين من الأمية التابعين لنادي روتاري معادي السريات وذلك مساء يوم الأربعاء الموافق 26 / 6 / 2019 بفندق هوليدي إن، بدأ الحفل بترحيب من د/ إبراهيم فوزي رئيس أندية الروتاري بالمنصة الكريمة وعلى رأسها د/ عمري ثم أحال إدارة الحفل للدكتورة/ أمال نامق ممثلة أندية الروتاري والتي أشارت إلى أن الأمية عقبة كبيرة في سبيل التنمية، كما أنها تؤدي لتفاقم المشكلة السكانية بتداعياتها، وأنه لا مفر من تكاتف الجهود من وزارات ومساجد وكنائس وأزهر ... وغيرها لحل هذة المشكلة ومصر تستطيع.

ثم تحدث محافظ الروتاري مهندس/ عبد الحميد العوا مرحبًا بالسادة الحضور ومعربًا عن سعادته بالحضور مع نادي معادي السرايات الروتاري؛ للإحتفال بالمتحررين من الأمية، فمحو الأمية مشروع متميز جدًا واحترافي تحقق تنمية المجتمع، وأجمل ما في هذا المشروع التعاون المثمر والبناء مع الجهة المسئولة هيئة تعليم الكبار، وفي ظل إدارة متميزة ومشجعة وواعية أسهمت في تكثيف أنشطة الروتاري في محو الأمية " فالدكتور عاشور عمري هو أساس نجاح المشروع فله منا التحية".

ثم تحدث د/ عادل حافظ محافظ الروتاري السابق موجهًا التحية للجميع والتهنئة للمتحررين المكرمين، ثم تحدث المحافظ القادم للروتاري د/ شريف والي مرحبًا بالدكتورة/ آمال نامق ود/ عمري والحضور الكريم والمكرمين، ثم أعرب عن سعادته بوجوده مع هذه الكوكبة، وأبدى تطلعه للعمل مع د/ عمري فالقيادة القوية المحفزة تدعم أنشطة الروتاري بقوة فشكرًا د/ عمري، وأعرب عن شكره للمحافظ/ عبد الحميد العوا لما قدمه من عمل غير مسبوق لأندية الروتاري في فترته الماضية.
وبدأ د/ عمري كلمته معربًا عن آماله في عطاءات د/ آمال نامق الكبيرة وبخاصة في التصدي للأمية كشريك أساس، ثم توجه بالشكر لأندية الروتاري على إسهاماتها وجهودها المثمنة في محو الأمية وتنمية المجتمع، وبخاصة في عهد محافظة المتميز العوا فترته المليئة بالإنجازات والعطاءات التي تنم عن فكر واع مستنير راق، وسيستمر بإذن الله التعاون المثمر مع المحافظ القادم شريف والي، وأكد عمري أنه تتوالى قيادات الروتاري ولكن ما يميزهم قوتهم وقدرتهم على التفاني والعطاء، وللدكتورة/ آمال نامق لا أستطيع رفض أي طاب لها والتعاون مستمر ومكثف، وتوجه د/ عمري بالشكر للأستاذ/ أحمد خليفة مدير فرع الهيئة بالقاهرة لجهوده المتميزة هو وإدارة المعادي ولكافة العاملين بالفرع؛ لاجتهادهم وتواصلهم الرائع مع الجهات الشريكة لمواجهة الأمية والعمل على تنمية الوطن، وصرح أننا في هيئة تعليم الكبار نعيش عهدًا جديدًا بعد التجديد للعام الثاني الذي لم يسبق لرئيس هيئة منذ سنوات، فالآن هناك استقرار في القيادة وسنكثف العمل والتطوير الذي سيسفر بلا شك عن إنجازات متميزة بمعاونة الزملاء والعاملين بهيئة تعليم الكبار والشركاء دون استثناء، فالهيئة تفتح أبوابها للجميع وفق القانون وما يمليه الواقع الميداني للتعامل مع مشكلة الأمية، الهيئة تحشد كل طاقات المجتمع حكومي وغير حكومي ومع جهات قوية سنوقع معها بروتوكول تعاون مجمع بمجلس الوزراء تفعيلاً للمادة (25) من الدستور المصري المعنية بمحو الأمية الأبجدية والرقمية للأميين من خلال الحملة القومية لمحو الأمية ونتفق مع الوزير على إطلاقها قريبا وبمباركة القادة السياسية الداعمة للقضية، وستتبنى إحدى الصحف القومية هذه الحملة عما قريب، فالشكر للروتاري لتعاونهم المثمر وبخاصة في محو أمية ذوي الاحتياجات الخاصة، والتي تبلورت في توقيعه مع هيئة تعليم الكبار مذكرة تفاهم بهذا الشأن وجاري تفعيلها ميدانيًا، كلنا نلتف حول هدف واحد مصر بلا أمية.

ثم تحدث اللواء/ أحمد فؤاد نائب محافظ القاهرة للمنطقة الجنوبية الذي تحدث عن ضرورة الاهتمام بالمناطق العشوائية والعمل على تنميتها تنمية مستدامة، فالمنطقة الجنوبية تحتاج الكثير والكثير، فمشكلتي المرض والجهل تسبب مشاكل كثيرة وإن كانت مصر قطعت شوطًا كبيرًا في مواجهة المرض فالأمية نحتاج مواجهتها بقوة، نهتم بمحو الأمية وسيكون لنا جهود مكثفة لمواجهتها مع جهة الاختصاص، الدولة تحرص على تنمية المواطنين فلننظر إلى الأسمرات التي أصبحت تصدر لأوربا وبخاصة ألمانيا، نهتم بالمرأة المعيلة وبالمشروعات الصغيرة لمواجهة البطالة بخاصة بين الشباب.

ثم تحدث مساعد محافظ الروتاري أ/ أسامة إبراهيم معربًا عن سعادته بالحضور لتكريم المتحررين من الأمية، وشكر للهيئة مجهوداتها في تنمية وتوعية المواطن المصري.
شهد اللقاء د/ إسلام السعيد مدير مركز تعليم الكبار جامعة عين شمس ولفيف من قيادات الروتاري وهيئة تعليم الكبار... في نهاية الحفل قام د/ عمري و د/ آمال وقيادات الروتاري وهيئة تعليم الكبار بفرع القاهرة بتوزيع شهادات محو الأمية للمتحررين والهدايا العينية، وتم إلتقاط الصور التذكارية.

تم النشر بتاريخ 2019-06-27
طباعة الصفحة