توقيع بروتوكول تعاون مشترك بين الهيئة العامة لتعليم الكبار و وزارة الأوقاف

توقيع بروتوكول تعاون مشترك بين الهيئة العامة لتعليم الكبار و وزارة الأوقاف

عقد يوم الأربعاء الموافق 3 / 7 / 2019 فضيلة أ.د/ محمد مختار جمعة وزير الأوقاف لقاء مع د/ عاشور أحمد عمري رئيس هيئة تعليم الكبار والوفد المرافق لسيادته بديوان عام وزارة الأوقاف لتوقيع بروتوكول تعاون بين الهيئة العامة لتعليم الكبار ووزارة الأوقاف لمواجهة الأمية وتوطيد أوجه التعاون الممتدة بهذا الشأن؛ من أجل مواطن متعلم مستنير مشارك في نهضة أمته.
بدأ معالي وزير الأوقاف الأستاذ الدكتور/ محمد مختار جمعة كلمته مرحبًا بالدكتور/ عاشور عمري والوفد المرافق لسيادته، وصرح فضيلته أن البروتوكول الذي يتم توقيعه اليوم ليس إنشاءً جديدًا، وإنما هو مواصلة للعمل المتواصل في مجال تعليم الكبار مع الهيئة، كما تحدث عن تغير مفهوم محو الأمية الحادث، والذي بالضرورة يجب تغيره في ثقافة المواطنين؛ كان محو الأمية يعني التحرر من الأمية المطلقة إلى أوليات القراءة والكتابة، وإنما أصبح يعني الآن مواصلة التعلم إلى أعلى مستوى من التعليم، وأردف فضيلته أنه وجب أن تتطور الإعلانات عن محو الأمية لتتسق مع مفهوم محو الأمية الجديد، والتوعية بالمشروع، وهذا من أهداف هذا اللقاء، فهناك نتاج طيب لمحو الأمية، ومواصلة التعلم نماذج من المتحررين ممن حصلوا على الماجستير والدكتوراه، يجب أن نتبنى جميعًا شعارًا جديدًا ( من الأمية إلى الكلية )، لابد وأن يكون هدفنا جميعًا دمج المتحررين في التعليم سواء أكان نظاميًا، أو التعلم الذاتي الحر، وحتمية إبراز تلك النماذج إعلاميًا، وتخرج إلى المواطنين لتتحدث عن تجربتها ، هذه النماذج تستحق التكريم، وعندها سيدرك الناس أن فصول محو الأمية ليست فصولاً شكلية، علينا جميعا أن نتساءل: كم عدد فصول الإعدادي التي أعقبت التحرر من الأمية وواصلوا التعليم في مراحله المختلفة؟ الإحصاء مهم وهذا هو الدافع الحقيقي للحرص على تحرر الأميين الآخرين.
وإقترح معالي الوزير مقترحًا إعلاميًا يعنى بنشر قصص النجاح لمن واصلوا تعليمهم بالجرايد الرسمية بشكل أسبوعي ( قصة نجاح) هذه هي الصحافة الجادة، أسوة بالنماذج المضيئة التي تنشر لمن حققوا تميزًا في المشروعات الصغيرة.

ثم صرح سيادته بأن هناك 2415 فصلاً لمحو الأمية تتبع وزارة الأوقاف هذا العام، نريد أن نخدم بلادنا وديننا بشكل عملي جاد سيزيد بلا شك من الإقبال على التعليم.

ثم تحدث الدكتور/ عاشور عمري رئيس الهيئة معربًا عن سعادته بحفاوة الاستقبال، والشكر الجزيل لفضيلة الدكتور وزير الأوقاف، لوعيه الكبير بمحو الأمية، وكيفية إدارة منظومتها، كما رحب سيادته بالمشايخ الأجلاء من قيادات وزارة الأوقاف، وتحدث عمري عن خطورة الأمية على الفرد والمجتمع، وأنها ليست مشكلة جهة أو هيئة، إنما هي قضية ومسؤولية مجتمعية؛ لأنها تهدد أمن وسلامة الوطن، فالأمية أمية وعي بالأساس؛ وعي ديني، وعي سياسي، وعي اجتماعي ...
أكد د/ عمري على أن قانون إنشاء الهيئة ألزم كافة الوزارات والمجتمع المدني ... وغيرها بالعمل على محو أمية المواطنين، والهيئة هي المنوطة بالتخطيط ، والمتابعة، والامتحانات، وإصدار الشهادات .

ثم توجه سيادته بالشكر لوزارة الأوقاف لاستجابتها للدعوة الرئاسية الكريمة لأن يكون عام 2019 هو عام التعليم، ويتضح ذلك من تحمس معالي وزير الأوقاف للمشاركة الفاعلة في أنشطة محو الأمية، وإصدار توجيهاته بتعميم تلك المشاركة على كافة المديريات والإدارات على مستوى الجمهورية وجعلها حقيقة علي أرض الواقع وخضوع الجميع للمحاسبة

وصرح د/ عمري أن الهيئة تريد تعليمًا حقيقيًا فنحن نؤكد على الكيف لا الكم وبتوجهات القيادة السياسية نعمل على الوصول بالمتحرر من الأمية لأقصى درجات التعليم، وقد أصدرت الهيئة ثلاثة إصدارت تحت عنوان ( من الأمية إلى الكلية ) قصص لتجارب ناجحة لمتحررين واصلوا التعليم فحصلوا على مؤهلات عليا، بل تخطوا ذلك بالحصول على الماجستير والدكتوراه، التعليم يغير بلا شك المواطن للأفضل على المستوى الاجتماعي والاقتصادي والثقافي ...، وقد قامت وزارة الأوقاف بمحو أمية 4588 متحرر خلال هذا العام تعليم حقيقي أعد المتحرر لجودة الحياة، وأكد عمري على أننا يجب أن نستثمر حماس وجدية معالي الوزير ودعمه ليكون العمل مركزيًا وليتم ترشيح معاليه لأحد المنسقين من الوزارة ليكون على اتصال وتواصل دائم مع منسق الهيئة.
وأبدى عمري رغبته بأن يكون بكل مسجد فصلاً لمحو الأمية، واستثمار الأئمة كمعلمين، فلا يصح أن يكون بمصر 18 مليون أمي وتمتلك مصرنا طاقات بشرية خلاقة تستطيع أن تصل بالأمية للصفر الافتراضي.

وصرح سيادته أن الهيئة تثمن دور وزارة الدفاع والدفاع الشعبي والشرطة ووزارة الشباب والرياضة ... وغيرها على إسهاماتها المتميزة لمحو أمية المواطن، وأننا ننسق أيضا مع الأزهر الشريف أن يكون بكل معهد ديني فصلاً لمحو الأمية.

وصرح د/ عمري أن الهيئة ستتوسع في فتح فصول الإعدادي لمواصلة التعلم والحد من الارتداد.
كما أعرب د/ عمري عن أمنيته أن يحضر معالي الوزير يوم 8/9 الذي يتوافق مع احتفالية اليوم العالمي لمحو الأمية التي تقيمها الهيئة؛ ليعرض معاليه إنجازات وتجربة وزارة الأوقاف في محو الأمية.
وفي نهاية اللقاء وقع د/ عاشور عمري رئيس الهيئة العامة لتعليم الكبار وفضيلة الشيخ/ جابر طايع يوسف رئيس القطاع الديني بالوزارة ممثلاً عن الوزارة وحضر اللقاء د/ السيد حسين عبد الباري وكيل أول وزارة الأوقاف ود/ أيمن أبو عمر مدير عام الإرشاد الديني ود/ وفاء زعتر  نائب رئيس الهيئة ولفيف من قيادات وزارة الأوقاف وهيئة تعليم الكبار.

تم النشر بتاريخ 2019-07-09
طباعة الصفحة