الإجتماع التنفيذي لمحافظة الإسماعيلية

 الإجتماع التنفيذي لمحافظة الإسماعيلية

فى إطار تنفيذ توجيهات الرئيس/ عبد الفتاح السيسى وتأكيداته بشأن تكثيف وتضافر كافة الجهود من جميع أجهزة الدولة من أجل مواجهة قضية الأمية التى تعد أحد أهم القضايا القومية والتي لا تقل في أهميتها عن مواجهة الإرهاب .

وفي رحاب مقر محافظة الإسماعيلية حضر الدكتور/ عاشور عمري رئيس الجهاز التنفيذي للهيئة العامة لتعليم الكبار الإجتماع التنفيذي للمحافظة برئاسة المهندس/ أحمد عصام نائب المحافظ لمتابعة خطة المحافظة في مجال محو الأمية ويعلنان حى أول وحي ثالث خاليان من الأمية خلال الاجتماع اللواء/ تامر سعيد السكرتير العام للمحافظة واللواء/ جمال مسعود السكرتير العام المساعد وأ/ نسيم إبراهيم مدير عام فرع الإسماعيلية وجميع رؤساء المراكز والمدن والأحياء ووكلاء الوزرارت ومديرى العموم لمختلف مديريات الخدمات والقيادات التنفيذية بالمحافظة والمهتمين بقضية الأمية تم الاعلان حى أول وحى ثالث الاسماعيلية خاليان من الأمية .
وتم الإعلان عن خلو حى أول وحى ثالث الاسماعيلية من الأمية حيث بلغت نسبة الأمية بهما لأقل من الصفر الافتراضى العالمى للأمية، بعد جهود مضنية من العاملين بالهيئة العامة لتعليم الكبار بالمحافظة، وشركاء الهيئة الحكوميين وغير الحكوميين، مما يعتبر نقطة مضيئة في تاريخ الهيئة.

وخلال المؤتمر أكد السيد/ نائب محافظ الإسماعيلية أن ملف الأمية يعد على رأس أولويات القضايا القومية مما يؤكد حتمية بذل أقصى الجهود لمواجهتها والتخلص منها مشيرًا إلى أن المحافظة بكامل أجهزتها التنفيذية لم ولن تدخر وسعا فى تقديم كافة أشكال الدعم والمساندة لمواجهة تلك القضية.

وفي كلمته التى ألقاها الدكتور/ عاشور عمرى رئيس الجهاز التنفيذى للهيئة العامة لتعليم الكبار بهذه المناسبة أكد أن مواجهة قضية الأمية هى واحدة من أهم القضايا القومية التى تعوق حركة التنمية وتحتاج لتضافر وتكثيف كافة الجهود من جميع أجهزة الدولة وتفعيل دور المشاركة المجتمعية ومنظمات المجتمع المدنى لمواجهة تلك القضية القومية .

وأضاف د/ عمرى أن المهمة الأساسية للمعلم فى فصول محو الأمية هى إيجاد وسائل وآليات غير نمطية لجذب الدارسين وتحفيزهم بالإضافة إلى السعى الدؤوب لفتح فصول جديدة وتحقيق إنجاز، لافتا الى أن الهيئة تلتزم بالحقوق المنوطة بالمعلمين مدرسى فصول محو الأمية وتسعى جاهدة لتحسين مناخ وبيئة العمل للدارسين والمدرسين على حد سواء.

وأشار إلى أن دور الهيئة لا يقتصر على محو أمية المواطنين فقط وإنما يستمر دورها فى مواصلة تعليمهم وتحفيزهم على الاستمرار فى المدرسة، ولدينا نماذج مضيئة بدأت تعليمها بفصول محو الأمية والتحقت بالمرحلة الإعدادية ثم الثانوية وواصلت مشوارها التعليمى حتى حصلت على الماجستير والدكتوراه، ونستهدف القضاء على الأمية فى مصر بحلول 2030.

وأوضح أن قضية الأمية قضية إجتماعية لا يمكن تجاوزها إلا بتضافر الجهود من جميع الجهات مشيرًا إلى أنه تقرر اطلاق مدارة جديدة تحت شعار " مؤسسة بلا أمية " والتى سيتم انطلاقها من الاسماعيلية وتستهدف محو الأمية داخل جميع مؤسسات الدولة .

وفى ختام المؤتمر تبادل السيد/ نائب المحافظ والسيد/ رئيس الهيئة الدروع التذكارية  .

تم النشر بتاريخ 2019-10-28
طباعة الصفحة