لقاء د/ عاشور عمري رئيس الجهاز التنفيذي للهيئة مع محافظ سوهاج

لقاء د/ عاشور عمري رئيس الجهاز التنفيذي للهيئة مع محافظ سوهاج

إلتقى أ.د/ أحمد الأنصاري محافظ سوهاج بالدكتور/ عاشور عمري رئيس الجهاز التنفيذي للهيئة العامة لتعليم الكبار للتشاور في إتخاذ آليات تنفيذية لتفعيل وتكثيف جهود الجهات الشريكة بمحافظة سوهاج لمحو الأمية بالمحافظة وتحدث السيد/ محافظ سوهاج عن إنجازات فرع الهيئة في مجال تعليم الكبار، وبخاصة فرع سوهاج، وأكد أ.د/ الأنصاري على أهمية مشاركة كافة المدريات والمجتمع المدني للقضاء على الأمية بالمحافظة، ولاسيما في ظل ارتفاع نسبة الأمية التي تصل قرابة 35% ، فقضية الأمية قضية امن قومي تدعمها القيادة السياسية؛ لتنمية المجتمع؛ وطالب أ/ محمد الدالي مدير عام فرع سوهاج بتقديم تقرير مفصل بمشاركات الجهات الشريكة لمناقشة ذلك وإلزام الجهات خلال المجلس التنفيذي القادم.

وتحدث د/ عمري معربا عن سعادته بالإنجازات التي تحققها محافظة سوهاج وبخاصة بداية من العام الماضي، وهذا يدل على دعم سيادة الوزير المحافظ لقضية الأمية وإيمانه بمواجهة الأمية لإحداث التنمية المستدامة سيما الهدف الرابع منها.

ثم أعقب اللقاء التوجه لقاعة محافظة سوهاج؛ لتكريم المتميزين من مديرية أوقاف سوهاج في مجال محو الأمية وتعليم في مؤتمر حاشد حضره دعاة الأوقاف بسوهاج يتقدمهم فضيلة الشيخ / علي محمد طيفور وكيل وزارة الأوقاف ولفيف من الجهات الشريكة.  

وبدأت الاحتفالية بكلمة موجزة أ/ محمد الدالي مدير عام فرع سوهاج الذي أعرب عن أهمية دور الشركاء في محو الأمية وبخاصة في ظل زيادة نسبة الأمية بالمحافظة ثم عرض سيادته إنجازات مديرية الأوقاف بكل إدارة على حدة ) مستهدفا وإنجازا ) من خلال العرض التقديمي وأكد خلاله على تميز مديرية الأوقاف كشريك متميز، كما تناول الدالي مواطن القوة والضعف والفرص والتهديدات التي تعوق أنشطة محو الأمية بالمحافظة.

وأعقب ذلك كلمة فضيلة الشيخ/ علي طيفور وكيل وزارة الأوقاف التي تناولت أهمية الدعوة وتجديد الخطاب الديني وأن وزارة الأوقاف ليست بمعزل عن قضايا وطنها بل هي شريك اساس سيما قضية الأمية ومكافحتها، كما تحدث فضيلته على إنجازات الأوقاف في ذلك.

وجاءت كلمة د/ عاشور عمري متناولة قضية الأمية من مفهوم عقدي، وأن اول محو أمية حدث في صدر الإسلام وقام بالتوجيه إليه سيد الخلق صل الله عليه وسلم، كما تناول سيادته العلاقة بين الأمية والتنمية المستدامة، وارتباطها بتوجهات القيادة السياسية بالمشاركة في مكافحة الأمية، وبخاصة بين الشباب ولا سيما شباب الأحزاب، والاهتمام بالتعليم بوجه عام، وأضاف د/ عمري مؤكدا على دور الهيئة المنوطة به قانونا، وأن الهيئة تفتح ابوابها للشركاء بل تثيبهم على ذلك ماليا وأدبيا وإن نص القانون على مشاركتهم بشكل إلزامي، وشكر عمري جهود وزارة الأوقاف وتميزها في سوهاج، وبخاصة بعد توقيع بروتوكول التعاون بشكل مركزي مع الهيئة، وتوجه عمري بالشكر لمعالي الدكتور الوزير/ أحمد الأنصاري على جهوده الثمينة في مجال محو الأمية.

وتحدث السيد/ الوزير معربا عن سعادته بالجهود المبذولة في محو الامية بسوهاج، إلا انها ليست بالشكل المأمول الذي يتمناه سيما في محافظة خصبة مليئة بالعلم والعلماء بل برواد تنويريين حملوا لواء العلم والتعليم في مصرنا الحبيبة، كما اكد سيادته على دور الأوقاف الإيجابي الذي لا يتوقف عند الدعوة فقط بل شمل قضايا الصحة وختان الإناث والسكان، وصرح بأنه كل ما تدنى مستوى التعليم ازدادت المشكلات التي تعوق سبل التنمية والعكس صحيح؛ فالدولة توفر التمويلات للمشروعات والحرف الصغيرة والأمية تجعل المواطن متخوفا من الاقتراض فالشخص المتعلم أكثر إنتاجا عمن سواه، وفي نهاية حديثه صرح بأنه سيتم تكريم الأوقاف بالمجلس التنفيذي مرة أخرى لاستنهاض المديريات الأخرى للمشاركة في محو الأمية وإتفق د/ عمري وأ.د/ الأنصاري على إطلاق مبادرة  )فرد يعلم فرد ) بمحافظة سوهاج لمحو الأمية ثم بعد ذلك تم تكريم أئمة المساجد والدعاة المتميزين في مجال محو الأمية
وأكد الحضور على أن محو الأمية واجب وطني من أجل تنمية مجتمعنا تنمية مستدامة فمصر تستحق من أبنائها الكثير؛ ليتحقق حلم مصر بلا أمية.

تم النشر بتاريخ 2019-11-28
طباعة الصفحة