اليونسكو : مصر حققت تقدما فى مجال تعلُم الكبار وتعليمهم

اليونسكو : مصر حققت تقدما فى مجال تعلُم الكبار وتعليمهم

أعلنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة " اليونسكو " إحراز مصر تقدما في مجال تعلم الكبار وتعليمهم، حيث نفذت مصر أنشطة تعاون في مجال تعلم الكبار وتعليمهم بين عدة منظمات غير حكومية ومنظمات من المجتمع المدني وشركات للاتصالات، قامت بتمويل المشروعات في هذا المجال بمصر.

 

وذكر تقرير اليونسكو العالمى الرابع، بشأن تعلم الكبار وتعليمهم الصادر، اليوم الخميس، أن عدم مشاركة المرأة على قدم المساواة في برامج تعلم الكبار وتعليمهم يسفر عن عواقب اقتصادية واجتماعية، وأنه على سبيل على المثال، لو تساوت نسبة مشاركة النساء في القرى العاملة في الإمارات العربية المتحدة ومصر بنسبة مشاركة الرجال فيها، لارتفع الناتج المحلي الإجمالي لهذين البلدين بزهاء 12% و34% على التوالي

 

واستعرض التقرير أيضا دراسة حالة بشأن مشروع للتعلم وكسب الدخل أسسته منظمة غير حكومية مصرية في حي "الزبالين" بالقاهرة؛ من أجل توفير بديل وبيئات عمل آمنة للأطفال والشباب، من خلال تنفيذ برامج ومشروعات وأنشطة تتمحور حول الجوانب البيئية والتعليمية لتسيير الأعمال التجارية وزيادة الدخل، حيث يدمج المنهج الدراسي بين أحد الأنشطة الخاصة بتجميع العبوات الفارغة وبين التعليم الأساسي والإلمام باستخدام مهارات الكمبيوتر واكتساب الخبرة العملية ودراسة حماية البيئة وتدابير السلامة في مكان العمل.

 

وأكد تقرير " اليونسكو " أنه قام بجمع البيانات الخاصة بالتقرير وفقا للبيانات التي قدمتها 159 دولة، حيث شدد التقرير على أن تعليم الكبار يعد أمرا أساسيا لتحقيق التنمية المستدامة والنمو الاقتصادي، وأن نسبة الكبار البالغة أعمارهم 15 عاما وما فوق الذين يشاركون في برامج التعليم والتعلم لا تتجاوز 5% في ثلث البلدان، وغالبا ما تتعرض الفئات المحرومة بوجه خاص للحرمان من الحق في التعليم أيضا، كما يشير التقرير إلى أن الكبار ذوي الإعاقة وكبار السن واللاجئين والمهاجرين والأقليات، هم من بين الفئات التي لا تمارس هذا الحق

 

ونوه التقرير العالمي إلى ضرورة إحداث تغير كبير على صعيد المشاركة في برامج تعليم الكبار من اجل تحقيق أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030، كما دعا التقرير إلى اعتماد نهج مختلف جوهريا ودعمه بالاستثمار الكافي لضمان حصول الجميع على فرصة الانتفاع بتعلم الكبار وتعليمهم والاستفادة منهما، والإسهام على أكمل وجه في تنفيذ خطة التنمية المستدامة لعام 2030

 وقدم تقرير اليونسكو 6 توصيات لتحقيق هدف التنمية المستدامة الرابع وسائر أهداف التنمية المستدامة بحلول عام 2030، حيث تتمثل هذه التوصيات في ضرورة تحسين البيانات، ولا سيما فيما يخص البلدان المنخفضة الدخل والفئات المهمشة والمستضعفة مثل المهاجرين واللاجئين، مع زيادة استثمار الحكومات وأرباب العمل والأفراد في مجال تعلم الكبار وتعليمهم، مع ضرورة وفاء البلدان المانحة بالتزاماتها بمساعدة البلدان النامية وإعادة التوازن على صعيد التمويل الذي تخصصه للتعليم لدعم تعليم الكبار والأطفال

 

كما أوصى التقرير بإجراء مزيد من البحوث بشأن الممارسات الجيدة، ولا سيما فيما يتعلق بالفئات المستضعفة والمستبعدة، إلى جانب التوصية بالاعتراف بالفوائد الاجتماعية والمدنية والاقتصادية للاستثمار في مجال تعلم الكبار وتعليمهم، كذلك الأخذ بنهج إدارة متكامل ومشترك بين القطاعات وبين الوزارات لتمكين الدول الأعضاء من تحقيق أكبر قدر ممكن من الفوائد الناجمة عن تعليم الكبار مع تخصيص الموارد وفقا لذلك.

تم النشر بتاريخ 2019-12-08
طباعة الصفحة