تعاون ثلاثي بين الهيئة وجامعة عين شمس و مؤسسة د/ فاروق الباز للتنمية

تعاون ثلاثي بين الهيئة وجامعة عين شمس و مؤسسة د/ فاروق الباز للتنمية

تفعيلاً لتوجيهات القيادة السياسية بالإهتمام بالتعليم والتعلم، وجعله على رأس أولويات خطط التنمية وإستدامتها، وتأسيسًا لمبدأ الشراكة والتشبيك، وإنطلاقًا من المسئولية المجتمعية والتنموية التي تتبناها هيئة تعليم الكبار، وجامعة عين شمس، ومؤسسة فاروق الباز للتنمية؛ قام الدكتور/ عاشور عمري رئيس هيئة تعليم الكبار والأستاذ الدكتور/ نظمي عبد الحميد نائب رئيس جامعة عين شمس والأستاذة/ نازك محمد الألفي رئيس مجلس إدارة فاروق الباز والدكتور/ إسلام السعيد مدير مركز تعليم الكبار بالجامعة بالتنسيق حول آليات الشراكة المرتقبة، وبنود بروتوكول التعاون الذي يستهدف إستثمار طاقات شباب الجامعات للعمل كمعلمي تعليم كبار وتضمن بروتوكول التعاون آليات العمل التنفيذي وأدوار الشركاء الثلاث بما يتسق مع أدوارهم ومسئولياتهم القانونية والمجتمعية لتشمل :

-       حصر الأميين في الأحياء والأماكن العشوائية الفقيرة بمحافظة الجيزة .

-       مساعدة الطلاب لفتح فصول .

-       المشاركة في تدريب الطلاب / المعلمين، المشاركين فى المشروع، والمساعدة على دمجهم فى سوق العمل .

-       المشاركة في التغطية الإعلامية بوسائل الإعلام: المرئية، والمسموعة، والمقروءة؛ للإعلان عن المشروع، وكذلك المشاركة في القوافل الإعلامية.

-      تقديم الحوافز العينية للدارسين بفصول محو الأمية لتحفيزهم على الإستمرار وتحقيق الجودة في العملية التعليمية / التعلمية.

-       متابعة المتحررين من الأمية وتقديم الدعم لهم لإستكمال تعليمهم.

-      عقد ( بالإشتراك) ندوات تثقيفية لطلبة الجامعة لتنمية الولاء والإنتماء، وتحفيزهم على العمل الخدمي، وكذلك للدارسين بفصول محو الأمية لتثقيفهم صحيًا، وبيئيًا، وإجتماعيًا.

-      إقامة المسابقات العلمية والثقافية لطلاب الجامعات المشاركين فى المشروع، ومنح الفائزين جوائز قيمة تحددها المؤسسة (حفلات الأوبرا، والمسارح،.... )

-      تساهم المؤسسة فى مكأفاة المتميزين من طلبة الجامعة بتقديم حوافز عينية، أو مادية، أو إقامة رحلات ترفيهية مجانية داخل البلاد وخارجها (سيتم الإعلان عنها فى حينها) للطلبة المشاركين فى المشروع؛ لتشجيعهم على المشاركة الفعالة .
هذا وأكد الأطراف الثلاث على جدية العمل، وسرعة البدء في التنفيذ من أجل وطننا الغالي مصر .

تم النشر بتاريخ 2020-07-14
طباعة الصفحة