توقيع مذكرة تفاهم للمساهمة في محو أمية اللاجئين والنازحين العرب في مناطق اللجوء والنزوح الآمنة بالدول العربية

توقيع مذكرة تفاهم للمساهمة في محو أمية اللاجئين والنازحين العرب في مناطق اللجوء والنزوح الآمنة بالدول العربية

قام د/عاشور عمري رئيس هيئة تعليم الكبار يوم الأحد الموافق 19 / 5 / 2019 بتوقيع مذكرة تفاهم للمساهمة في محو أمية اللاجئين والنازحين العرب في مناطق اللجوء والنزوح الآمنة بالدول العربية ويأتي ذلك في إطار سعي الهيئة العامة لتعليم الكبار بمصر للقيام بدورها تجاه أمتها العربية انطلاقا من ريادة مصر العربية والإقليمية، وتجاوبا ودعما لجهود الأمانة العامة لجامعة الدول العربية والمتمثلة في إدارة التربية والبحث العلمي من خلال العقد العربي لمحو الأمية وتعليم الكبار ؛ لتقديم كافة أشكال العون لجميع العرب المتضررين من النزاعات في مناطق اللجوء والنزوح، ودعم جهود محو الأمية وبرامج ما بعد التحرر من الأمية المقدمة لهم ، لتجنب الآثار الخطيرة المحتملة من جراء تدهور أوضاعهم التعليمية"، وقد قامت الهيئة وقطاع الشئون الاجتماعية (إدارة التربية والتعليم والبحث العلمي) يوم الأحد الموافق 19 / 5 / 2019 بتوقيع مذكرة تفاهم تضم معهما كلا من المنظمة الكشفية العربية بحكم تواجدها الدائم في أماكن النزوح في الدول العربية، ومركز اليونسكو الإقليمي لتعليم الكبار(أسفك) بسرس الليان وقد أعربت  معالى السفيرة الدكتورة/ هيفاء أبو غزالة الأمين العام المساعد رئيس قطاع الشئون الاجتماعية أن مذكرة التفاهم تهدف إلى توفير إطار تستطيع من خلاله أطراف مذكرة التفاهم القيام بأنشطة مشتركة من أجل محو الامية للاجئين والنازحين العرب؛ لتمكينهم من الحصول على الحد الأدنى الضروري من التعليم، ليكونوا أفرادا متحررين من الأمية قادرين على العيش والمشاركة البناءة في مجتمعات المعرفة، مع مراعاة وضعهم القانوني، ودعم وضعهم النفسي والاجتماعي، وما للتعليم من آثار إيجابية في مرحلة إعادة الإعمار بعد انتهاء النزاع في بلادهم، وتخفيف معاناتهم الاجتماعية والاقتصادية، وأهمية إيجاد مصادر التمويل المتنوعة واللازمة لإقامة المشروع وضمان إستمراريته.

وتتضمن مذكرة التفاهم تحديد أدوار الشركاء ومسئولياتهم لمحو أمية اللاجئين والنازحين العرب في أماكن النزوح ومعسكرات اللجوء في الدول المستهدفة وهي (سوريا، العراق، ليبيا، الأردن، لبنان، اليمن، فلسطين، السودان)

من خلال تدريب القادة الكشفيين بدول النزوح العربية وإعدادهم كمدربين تعليم كبار، ونقل تلك الخبرات للمعلمين بمناطق النزوح واللجوء.

هذا وقد توجه د/ عاشور عمري بالشكر لإدارة التربية والبحث العلمي بجامعة الدول العربية على جهودها الحثيثة لتفعيل أنشطة العقد العربي لمحو الأمية وتعليم الكبار، وصرح د/ عمري في كلمته التي أعقبت التوقيع على المذكرة: إن هذا التوقيع يأتي انطلاقا من الدور الريادي لجمهورية مصر العربية تجاه أمتها العربية، وقيمة هذه الاتفاقية أنها تدعم العمل التشاركي والتكاملي بين أطراف الاتفاقية، والهيئة إذ تشرف أن تضع خبراتها الفنية طوع أمر جامعة الدول العربية للتخفيف من حدة اللجوء والنزوح للمواطنيين العرب بمناطق النزوح وتوفير الدعم الفني الذي يضمن وصول الخدمات التعليمية إليهم مع جودتها، والهيئة ستفي بإلتزاماتها بإذن الله لما فيه صالح المواطن العربي.

كما تحدث د/ عاطف عبد المجيد أمين المنظمة الكشفية العربية مؤكدا توفير كل الدعم من الطاقات البشرية (القادة الكشفيين بدول النزوح العربية) لمحو أمية النازحين، كما تحدث عن أهمية الشراكة والتشبيك ليؤتي المشروع ثماره.

وتحدث د/ أشرف محرم مدير مركز تعليم الكبار(أسفك) سرس الليان عن أهمية المشروع وضرورة سرعة البدء في تنفيذه، كما أكد على وضع كافة إمكانات المركز من إقامة وقاعات تدريب المتاحة لضمان نجاح المشروع وإستمراريته.

هذا وتم الاتفاق على خطة تنفيذية لتفعيل بنود الاتفاقية عقب التوقيع بمشاركة الأطراف الموقعة على الاتفاقية وأدار الجلسة المستشارة/ دعاء خليفة مدير إدارة التربية والبحث العلمي بجامعة الدول العربية شارك في الجلسة النقاشية أ.د/ صفاء شحاته أستاذ أصول تربية جامعة عين شمس ود/ إسلام السعيد مدير مركز تعليم الكبار كخبيرين خارجيين والأستاذ/ وليد عثمان منسق العقد العربي لمحو الأمية وتعليم الكبار (إدارة التربية والبحث العلمي جامعة الدول العربية) وخبراء من هيئة تعليم الكبار والمنظمة الكشفية العربية.

تم النشر بتاريخ 2019-05-20