توقيع بروتوكول تعاون بين الهيئة و حزب الحرية المصري

توقيع بروتوكول تعاون بين الهيئة و  حزب الحرية المصري

ويبقى المجتمع المدني قاطرة التنمية المستدامة الحقيقية متى آمن بها، ووضعها على رأس أولوياته، وما كان للدولة أن تعمل في معزل منه، ومن هنا تأتي الأحزاب السياسية على رأس المجتمع المدني لتنمية المواطن المصري، وتثقيفه، ومساعدته في شتى المناحي.


وإنطلاقًا من هذا الدور للأحزاب في خدمة الوطن والمواصن، وإتساقًا مع السياسة التي تتبعها هيئة تعليم الكبار ممثلة في رئيسها بالوقوف مع كافة الأحزاب المصرية على مسافات متساوية، فالكل أحزاب وطنية تعمل على نهضة الأمة وتقدمها كان لقاء د/ عاشور عمري رئيس هيئة تعليم الكبار يوم الثلاثاء الموافق 22 / 10 / 2019 مع النائب البرلماني ورئيس حزب الحرية المصري د/ صلاح حسب الله بمقر حزب الحرية المصري لتوقيع بروتوكول تعاون لمشاركة الحزب في مجابهة الأمية وتنمية المواطن بحضور النائب/ أحمد مهنى الأمين العام للحزب ود/ أحمد إدريس أمين التنظيم ود/ أحمد القططي الأمين العام المساعد ولفيف من الساده رؤساء الأمانات واللجان بالحزب والوفد المرافق للدكتور/ عاشور عمري من هيئة تعليم الكبار.

 

وتحدث د/ عمري خلال اللقاء عن تجربة الأحزاب معددًا إيجابياتها وسلبياتها في الآونة الأخيرة، وما يعول عليه ويطمح مستقبلا تفعيلا لدورها في مواجهة الأمية، وشرح د/ عمري آلية العمل في فتح الفصول ومراجعة البيانات والاستكتاب حتى الحصول على الشهادة...وتحدث د/ عمري شارحا أهمية تعزيز الدارس والمعلم والدور الذي تلعبه الهيئة في ذلك، وما تنوي تطويره مستقبلا، من البحث عن مصادر تمويل وطنية وبخاصة قطاع البنوك لدعم وتعزيز الدارسين وكافة عناصر العملية التعليمية وبخاصة المتميزون منهم، كما أكد عمري على الدور المنتظر أن تلعبه الأحزاب المصرية بما تمتلكه من ظهير شعبي بصفة عامة، وحزب الحرية المصري بشكل خاص.

 

وعلق د/ صلاح حسب الله عضو البرلمان ورئيس الحزب معددا المردود الطيب والآليات المتميزة التي تقوم بها الهيئة في الفترة الأخيرة، من تعبئة المجتمع لصالح القضية والمشاركة في حلها، كما أكد د/ حسب الله على أهمية الدور الحزبي في تنمية المجتمع وأن الهدف الأصيل هو المواطن وإعداده بشكل يمكنه من الإنتاج والتفاعل مع قضايا الوطن...كما أكد سيادته على العمل من خلال منظومة عمل متكاملة بالتنسيق مع الهيئة بشكل مركزي وقاعدي كما عرض د/ عاشور خطة تفصيلية لذلك.

تم النشر بتاريخ 2019-10-24