إجتماع د/ عاشور عمري رئيس الجهاز التنفيذي للهيئة مع مديري الشؤون المالية والإدارية ومديري الاستحقاقات بفروع الهيئة

إجتماع د/ عاشور عمري رئيس الجهاز التنفيذي للهيئة مع مديري الشؤون المالية والإدارية ومديري الاستحقاقات بفروع الهيئة

في إطار حرص الهيئة على تفعيل الحد الأدنى للأجور تنفيذا لتوجيهات السيد/ رئيس الجمهورية عقد د/ عاشور عمري رئيس الجهاز التنفيذي للهيئة العامة لتعليم الكبار لقاء مع مديري الشؤون المالية والإدارية ومديري الاستحقاقات بفروع الهيئة وذلك بالقاعة الكبرى بالديوان العام للهيئة لمناقشة كيفية تطبيق الحد الأدنى للعاملين في ضوء القانون وتعليمات وزارة المالية المنظمة لهذا الشأن بحضور السيد اللواء/ كمال سعودي نائب رئيس الهيئة والسيد المستشار/ أسامة مكين المستشار القانوني للهيئة والسادة رؤساء الإدارة المركزية للشؤون المالية والإدارية والإدارة المركزية للتخطيط والخدمات والإدارة المركزية للمتابعة والتوجيه والسيد/ مدير عام الشؤون المالية والإدارية والسيد/ مدير عام مكتب رئيس الجهاز والسيد/ مدير المكتب الفني لرئيس الهيئة والسيد/ مدير الشؤون القانونية والسيد/ مدير العلاقات العامة والساده مديري الشؤون المالية والإدارية والاستحقاقات بفروع الهيئة.

 

إستهل د/ عمري حديثه بالتأكيد على حرصه الشديد على تنفيذ التوجه السياسي لتطبيق الحد الأدنى للإرتقاء بالمواطن ورفع العبء ومواجهة الغلاء وذلك بما يحقق المصلحة للعاملين بالهيئة ويأتي حرص سيادته على تحقيق أقصى استفادة ممكنة لهم بما يتسق مع الجهد المبذول.

 

وشدد د/ عمري على عدم الانسياق وراء الشائعات التي من شأنها تعكير الصفو العام لهيئتنا وانشغالها فيما يضر بتحقيق الأهداف التي أنشئت الهيئة من أجلها.

 

كما أكد د/ عمري على أن ما حدث من مشكلات كان نتاج اجتهاد الماليين في تفسير النص الوارد من وزارة المالية مما فتح بابا لترويج الشائعات غير المسئولة من قبل البعض.

 

وذكر د/ عمري أن الأمر لو يتعلق بالصالح العام فلا بأس وندفع جميعنا في اتجاه واحد نحو تطبيق الحد الأدنى بصورة متطابقة مع الهدف من تفعيله؛ فالجميع أبناء الهيئة ونعمل على تحقيق العدالة فيما بينهم بما يتسق والجهد المبذول وتحقيق الإنجاز.

 

وإستعرض د/ عمري بالوثائق أسباب التضارب عند تطبيق الحد الأدني من فرع لفرع نتيجة تفسير النص من المراقبين الماليين، نتيجة تضارب الخطابات الواردة للهيئة في هذا الشأن فأشار سيادته إلى أنه مع أبناء الهيئة قلبا وقالبا للحصول على كافة حقوقهم.

 

 

وفيما يخص الحد الأدني أكد علي الأتي :

-      سيستفيد المعينون الجدد بشكل مباشر من تطبيق الحد الأدنى ونتمنى لهم كل الخير.

-      هناك قنوات شرعية للمطالبات وسنعمل على تعزيز المطالبة بهذا الحق، كما أن زمن الوقفات وغيرها من الخروج على أعراف وآداب الوظيفة العامة بالدولة سيقابل بتطبيق القانون.

-      الشكر للإدارة المالية لما تبذله من جهد ونسعى لتوحيد احتساب الحد الأدنى للأجور بما يحقق المصلحة للجميع، وسنعمل جاهدين على إنشاء لائحة مالية للهيئة عقب تشكيل مجلس إدارتها وهناك خطوات تمت مع د/ صالح الشيخ بخصوص هذا الشأن.

 

 

كيفية إحتساب الحد الأدني :


- صرف جميع المكافآت (٧ مكافآت سنوية) لجميع العاملين والمعلمين دون شرط، لدخولها ضمن الحد الأدنى ومن سيحقق الإنجاز المطلوب منه ستزيد مكافأته من لم ييذل جهدا واضحا وفق بطاقة الوصف الوظيفي سيطبق عليه القانون.

   - سيتم صرف ( مكافأة ال ٦٠ يوم (٤ دورات امتحانية) للجميع، وفقا للتعليمات الواردة .

   - سيتم صرف (مكافأة 60 يوم إضافية مجمعة)، طبقا لقواعد صرفها ، وبما يتفق وتوفير البند المالي الخاص بها 

   - تلتزم الشؤون المالية والإدارية بإرسال خطابات للفروع لتوحيد احتساب الحد الأدنى للأجورفي ضوء التعليمات المنظمة لذلك يوم الأحد القادم مدعما بالوثائق الدالة على لذلك.

 

ثم إستمع د/ عاشور عمري رئيس الهيئة لمداخلات واستفسارات الحضور للوقوف على إيجابيات العمل لتعزيزها، والوقوف على السلبيات لتلافيها، والاستماع لمقترحات العاملين، وفي نهاية اللقاء أكد الجميع على حرص رئيس الهيئة على الارتقاء بالهيئة والعاملين بها لتحقيق الرضا الوظيفي لهم.

 

وفي جو يسوده المحبة والألفة أثنى د/ عاشور عمري على كل يد تبني هيئتنا وتدعم وحدة الصف؛ للقيام بمهامها المنوطة بها، مؤكدا أن باب مكتبه مفتوح على مصرعيه لكل صاحب مظلمة، ولكل مقترح من شأنه الارتقاء بعمليتي تعليم وتعلم الكبار، وتنمية مهارات العاملين بها.

 

تم النشر بتاريخ 2019-12-01