لقاء د/ عاشور عمري رئيس الجهاز التنفيذي للهيئة مع محافظ القليوبية

لقاء د/ عاشور عمري رئيس الجهاز التنفيذي للهيئة مع محافظ القليوبية

إستقبل معالي اللواء المحافظ/ عبد الحميد الهجان محافظ القليوبية الدكتور/ عاشور عمري  رئيس هيئة تعليم الكبار يوم الإثنين الموافق  20 / 1 / 2020 بديوان عام المحافظة بحضور اللواء/ كمال سعودي  نائب رئيس هيئة تعليم الكبار والأستاذ/ أشرف بدوي مدير عام فرع القليوبية وفريق إختصاصي من المحافظة والهيئة العامة لتعليم الكبار.

لتباحث سبل تكثيف الجهود لمواجهة الأمية بالمحافظة من مداخل تنموية، تعتمد على أنشطة التمكين المختلفة: اقتصاديا واجتماعيا وبيئيا ...وربط تعليم وتعلم الكبار بالحرف الصغيرة المدرة للدخل؛ لمحاربة الفقر والعوذ سيما من خلال مشروع " حياة كريمة" في القرى الأكثر احتياجا اتساقا مع توجهات القيادة السياسية لتنمية القرى بالمفهوم الشامل: بنية تحتية، تعليم، مشروعات صغيرة ...على أن تكون منها قرية " الأحراز" كنموذج لتلك التنمية الشاملة المنشودة تتشارك وتتشابك بها جهود الجهات المعنية وبخاصة هيئة تعليم الكبار.

هذا وقد صرح الهجان أنه من الضروري مشاركة كافة الجهات التنفيذية بالمحافظة في مكافحة الأمية، وضرورة المشاركة الفاعلة للجمعيات الأهلية فالمجتمع المدني يجب أن يلعب دوره بشكل واضح ومؤثر في تنمية الوطن وأكد معالي الوزير على أهمية تكثيف كل الجهود بالمحافظة لقضية الأمية لأن الأمية والكثافة السكانية يمثلان عائقا من عوائق التنمية واستدامتها.
كما تحدث عمري معربا عن تهانيه لمعالي المحافظ لفوز فرع القليوبية لتعليم الكبار بالمركز الثاني على مستوى الجمهورية للأفرع الأكثر إنجازا، وأن هذا الإنجاز تأمل الهيئة أن يستمر بدعم سيادته من خلال رؤاه المستنيرة التنموية للقضية...كما صرح عمري أن الانطلاقة الحقيقية للمشروعات الصغيرة التي تتبناها الهيئة ستكون من محافظة القليوبية...كما أشار عمري إلى التنسيق والتعاون المثمر مع الهيئة ووزارة التنمية المحلية سيكون له الأثر الإيجابي المباشر على إحداث التنمية من خلال التصدي للأمية بطرائق تنموية سيما في القرى الأكثر احتياجا والتي تبلغ في مرحلتها الأولى 143 قرية ...ثم استعرض عمري الخطط المستقبلية لمواجهة الأمية من خلال بروتوكول تعاون ثلاثي يتم الإعداد له بين الهيئة ووزارة التنمية المحلية ومؤسسة محمد بن راشد أل مكتوم.

ثم إستعرض عمري أدوار الجهات الشريكة وإنجازاتها بالمحافظة والمأمول منها مستقبلا...
وفي نهاية اللقاء أكد الجميع على أهمية مواجهة الأمية من مداخل تنموية تحد من الفقر وتمكن المواطنين من جودة الحياة.

تم النشر بتاريخ 2020-01-22