مشاركة د/ عاشور عمري رئيس الهيئة في ندوة تجارب ناجحة على ضوء أهداف العقد العربي لمحو الأمية

مشاركة د/ عاشور عمري رئيس الهيئة في ندوة  تجارب ناجحة على ضوء أهداف العقد العربي لمحو الأمية

شارك الدكتور/ عاشور عمري في إدارة ندوة حوارية بعنوان: جهود الدول العربية لتعليم وتعلم الكبار في ظل جائحة كورونا – تجارب ناجحة على ضوء أهداف العقد العربي لمحو الأمية 2015-2024 وذلك يوم الأربعاء الموافق 25 / 11 / 2020 بورقة عمل حول التجربة المصرية في تعليم وتعلم الكبار خلال جائحة كورونا ومابعدها وذلك ضمن فعاليات الندوة الحوارية التي نظمتها – أونلاين – جامعة الدول العربية، إدارة التربية والتعليم والبحث العلمي بمشاركة وفود من مصر وعدة دول عربية .

شارك في الندوة :

د/ دعاء خليفة مدير إدارة التربية والتعليم والبحث العلمي، الأمانة العامة لجامعة الدول العربية .

د/ إقبال السمالوطي رئيس الشبكة العربية لمحو الأمية وتعليم الكبار .

د/ وليد عثمان إدارة التربية والتعليم والبحث العلمي جامعة الدول العربية  .

د/ أشرف محرم مدير المركز الإقليمي لتعليم الكبار .

د/ إسلام السعيد مدير مركز تعليم الكبار جامعة عين شمس .

د/ يحيى أل مفرح ممثل المملكة العربية السعودية .

د/ فاطمة أل مالك ممثلة الإمارات العربية المتحدة .

د/ بشري العماري ممثلة المملكة المغربية .

فريق عمل هيئة تعليم الكبار :

أ/ السيد مسعد .

د/ فاطمة عياد .

د/ ماجدة خليل .

د/ إيمان عبد الرحيم .

هذا وقد إستعرض د/ عمري التجربة المصرية في إعداد مدربي الهيئة والعاملين بها في عقد اللقاءات وتعليم وتعلم الكبار عن بعد، وأشاد بالشراكة الفاعلة في هذا الشأن ولاسيما جامعة عين شمس وجامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، وأكد على التوجه للتعليم المدمج وتحدث عن التحديات والمعوقات التي تواجه التعليم عن بعد وطرائق حلها.

هذا وقد قدم فريق عمل هيئة تعليم الكبار ممثلا في الدكتورة/ ماجدة خليل وأ/ السيد مسعد ورقة عمل دارت حول قراءة مقارنة لنسب الأمية في الوطن العربي في ضوء أهداف العقد العربي لمحو الامية وتعليم الكبار 2015 _2024.

هذا وعبر عمري عن الإنجازات المحرزة للعقد العربي كما وكيفا، متمنيا للوطن العربي ومواطنية التنمية واستدامتها بشكل يليق بمجد العروبة وخصوصيتها التي نفاخر بها، وأن يصبح وطننا العربي بلا أمية .

وفي نهاية الندوة توجه د/ عمري بخالص الشكر والتقدير للدكتورة/ دعاء خليفة وللأستاذ/ وليد عثمان على روعة التنظيم والإدارة وللحضور الكريم من دولنا العربية .